loading ..loading
فك التشابك
24th September 2022
في قراءة أخرى لخطاب صاحب السمو أمير البلاد الذي ألقاه سمو ولي العهد بتاريخ 22/6/2022، وجدت فيه عبارات توازي في الأهمية تلك التي عبّرت عن التمسك بالدستور، لكنها ربما لم تحصل على ما تستحقه من اهتمام. فقد ورد في الخطاب انتقادات حادة جدا للحكومة، إذ جاء فيه: "... وتخلي التنفيذية عن القيام بدورها المطلوب منها بالشكل الصحيح". "... وغياب الدور الحكومي في المتابعة والمحاسبة وعدم وضوح الرؤية المستقبلية للعمل الحكومي، مما ترتب عليه عرقلة وتأخر مسيرة التنمية وعدم تحقيق تطلعات المواطنين وآمالهم المشروعة". ولعل أهمية
أدرينالين الحكومة!
27th August 2022
قلت في مقال الأمس إن "الحصول على دعم الرأي العام ثم التفاهم والإقناع هو السبيل الأفضل لتمرير مشروعات الإصلاح ..."، فما هو أساس هذا التفاؤل؟! في الحقيقة، ليس لهذا التفاؤل أي أساس تاريخي حتى الآن. وإذا فحصنا مواقف جميع الحكومات السابقة، فإن فالتجارب تؤكد أنه لا سبيل للتفاهم ولا مجال للاقتناع من جانب الحكومة في اقتراحات الإصلاح لأسباب كثيرة لا علاقة لها بمضمون الاقتراحات. كما أنها لم تكن مهيأة أبدا، بل ليست مستعدة، حتى للاشتراك في بحث ودراسة أو فهم فكرة الاقتراحات التي تأتي من قبل أعضاء مجلس الأمة. أضف
البطل والشرير!
26th August 2022
لماذا يموت "الشرير" في نهاية الفيلم؟ لأنه لو مات مبكرا لما كانت هناك قصة ولا بطل ولانتهى الفيلم! كانت تصرفات السلطة سابقا تخلق أجواء من "التحدي السياسي" على نحو يساهم في رفع نبرة الخطاب الانتخابي المعارض، ويحفز الناخب على المشاركة في حضور الندوات، ويوجهه كذلك، في قراره الانتخابي الداعم "للمعارضة". ويبدو لي أن أجواء التحدي تلك قد لا تظهر في الانتخابات القادمة. فبعد الخطاب الأخير لصاحب السمو أمير البلاد، حدث تحول "عاطفي" شديد وملحوظ في موقف الرأي العام لصالح السلطة، إثر موجة التفاؤل التي
"طماطم" عباس!
24th August 2022
في المقال السابق تحدثت عن وجود "تغيير" إيجابي في "أفكار" الأسرة الحاكمة حول إدارة الدولة. وفي ختام المقال سألت كيف يمكن استثمار هذا التغيير لتحقيق نتائج إيجابية؟ وهنا أود أن أبين أن التخلص من "حكم السماسرة" لوحده، وإن كان خطوة مهمة، إلا أنه لن يفرز حلا سحريا لمشاكل الكويت بشكل تلقائي، بل لابد من اتخاذ خطوات أخرى مهمة. بعض الخطوات مستحقة من جانب الأسرة الحاكمة، وبعضها الآخر مطلوب من الحكومة. وهناك خطوات أخرى مطلوبة من الشعب وأعضاء مجلس الأمة. أما عن المطلوب من الأسرة الحاكمة،
حكم السماسرة!
22nd August 2022
"إن الأسرة الحاكمة تحتاج إلى جهد كبير لتحقيق تطور في فكرها السياسي والتخلص من الموروث المعادي للحريات..". (من مقال قديم لي "شباب الأسرة.. أزمة هوية" المنشور في موقعي "ميزان" بتاريخ 27/6/2005)   ما يلي هو مجرد تحليل، وهو لا يستند على معلومات خاصة إطلاقا. على ضوء التطورات السياسية الأخيرة، هل يمكن القول إن ثمة "فكرة" سياسية جديدة ظهرت في أوساط الأسرة الحاكمة في الكويت قد تمهد لظهور نهج جديد للحكم فعلا؟ ماذا يعني أن يتضمن خطابا
شيل مرزوق وبدل صباح"؟"
16th July 2022
تسود حالة ترقب في الساحة السياسية انتظارا لتعيين رئيس جديد لمجلس الوزراء. ويصاحب هذا الترقب "الإيجابي" حالة عامة من التفاؤل الشعبي خلقها الخطاب الأميري الأخير ثم عززتها استقالة النائب العام، وهي الاستقالة التي اقترنت بمجموعة من الإشاعات عن وجود توجه لإقالة أو استقالة شخصيات عامة أخرى من مناصبها في إطار "حملة تغيير".  كما ساد جو من الارتياح الشعبي إثر تردد إشاعات عن احتمال تعيين الشيخ الدكتور محمد صباح السالم أو الشيخ أحمد نواف الأحمد لرئاسة الحكومة بالنظر لتمتعهما بمحبة الناس وبقدر كبير من القبول الشعبي. ومن دون
العقيدة السياسية
04th April 2022
كل الأمور واضحة في الكويت: حكومات فاشلة جدا، فساد في كل زوايا الدولة، ضعف في كيفية إدارة مالية الدولة، غياب تام للخطط والبرامج مع هامش ضيق لحرية التعبير. لقد وصلنا في العهد السابق إلى مرحلة الإخفاق التام (Total Failure)، فالحكومات التي تفشل في "تزفيت" الطرق وفي تصريف مياه الأمطار وفي تنظيم حركة المرور، لن تنجح أبدا في إدارة الدولة. وبمناسبة تشكيل حكومة جديدة في الأيام المقبلة، نسأل: ما هي الخطوات التي تحتاجها البلاد فورا وبلا تردد أو تأخير؟ في تقديري الشخصي، إذا أردنا
العقيدة السياسية
04th April 2022
كل الأمور واضحة في الكويت: حكومات فاشلة جدا، فساد في كل زوايا الدولة، ضعف في كيفية إدارة مالية الدولة، غياب تام للخطط والبرامج مع هامش ضيق لحرية التعبير. لقد وصلنا في العهد السابق إلى مرحلة الإخفاق التام (Total Failure)، فالحكومات التي تفشل في "تزفيت" الطرق وفي تصريف مياه الأمطار وفي تنظيم حركة المرور، لن تنجح أبدا في إدارة الدولة. وبمناسبة تشكيل حكومة جديدة في الأيام المقبلة، نسأل: ما هي الخطوات التي تحتاجها البلاد فورا وبلا تردد أو تأخير؟ في تقديري الشخصي، إذا أردنا
"مستر فكسر"!
06th December 2020
يمكن القول إن الانتخابات البرلمانية الأخيرة كانت "نظيفة"، إذ لا أثر في النتائج للمال السياسي الذي يقدمه عادة "صندوق الشيوخ". كما لا توجد مؤشرات على استخدام أي طرف نفوذه في توجيه النتائج. بالطبع هذا لا يعني عدم استخدام بعض المرشحين، كأفراد، لأموالهم ونفوذهم في عمليات شراء الأصوات ونقلها، لكن المهم هو أنه لا توجد مؤشرات على التدخل في الانتخابات من قبل الشيوخ، فالانتخابات لم تكن، هذه المرة، معركة النظام. وبالطبع فإن وقف "صندوق الشيوخ" عن العمل قرار يحسب للعهد الجديد، وهو قرار قد يساعدنا في التعبير عن أمنياتنا في
الرايات
18th November 2020
فور تولي صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد مقاليد الإمارة، سرت بين الناس نسمات مريحة من الأمل والتفاؤل. لم يكن ذلك نتيجة تقييم سياسي متجرد للعقيدة السياسية التي سوف يتبناها العهد الجديد بقدر ما كان نتيجة معرفة الناس بشخصية "الأمير الجديد". ولأن السياسة في الكويت تختلط كثيرا بأطباع القيادة السياسية، ولأن القدر المعروف لدى الناس عن شخصية الأمير الجديد إيجابي للغاية، كان التفاؤل فوري وتلقائي. ومما عزز التفاؤل بعض الإشارات التي اعتبرها الرأي العام مشجعة مثل استقبال بعض الشخصيات السياسية، وتعيين الشيخ سالم النواف المسؤول الأول عن جهاز أمن الدولة.لكنني لاحظت أن مشاعر الاحباط